0
admin
04, يونيو 2022
392
0

نجح تليسكوب "جيمس ويب" الفضائي الجديد، التابع لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، من اكتشاف كوكبا جديدا مغطى بالألماس، فيما تنفجر براكينه بالذهب.

وأطلقت الوكالة على الكوكب اسم "يانسن"، غير أنها أشارت إلى أنه ينفجر بشكل لا يمكن تصوّره، معتبرة أنه "جحيم"، ومكان أكثر فظاعة في الكون لا يمكن تخيله.

ووفقا لما أوردت "روسيا اليوم"، فإنه تم اكتشاف الكوكب فعليا في عام 2004، غير أنه بالتدريج أصبح جوهرها الرهيب واضحا.

وأوضحت الوكالة أن الكوكب الجديد يشبه كوكب الأرض بحجمه، ولديه "جاذبية مريحة"، وغلافا جويا، لكنه قريب جدا من نجمه.

وأشارت إلى أن العام هناك يستغرق 17 ساعة و 40 دقيقة فقط، مما يعني أنه يتمكن في أقل من يومنا المعروف من الالتفاف حول نجمه، نظرا لقربة الكثير من نجمه.

ولفت إلى أن درجة الحرارة تكون على الجانب الموجه نحو النجم 2400 درجة مئوية، واصفة إياه بأنه "فرن"، فيما في الجانب الليلي تكون درجة الحرارة 1100 درجة مئوية فوق الصفر.

وتابعت: "هناك غلاف جوي كثيف. وفيه غيوم أبدية. وتحتها "مقلاة" ساخنة. والماس يغطي سطح الكوكب بالكامل. وهناك براكين تثور طوال الوقت وتنفجر بالذهب، لكن البراكين هي التي تخلق الغيوم التي تجعل هذا العالم فظيعا تماما".

المرفقات ()
كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة