0
admin
30, إبريل 2022
434
0

شاهد|| ناسا تنشر صوراً لحطام صحن فضائي طائر على المريخ.. فما قصته

شغلت صور نشرتها وكالة “ناسا”، يوم أمس الجمعة، حديث هواة ومتابعي الفضاء ومحبي الاستكشاف، حيث ظهر في الصور الملتقطة من سطح المريخ حطام ما يشبه “الصحن الفضائي”، الذي عرفناه من خلال الكثير من أفلام الخيال العلمي.
– حطام صحن طائر على المريخ

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الصور التي التقطتها مركبة ناسا المروحية “Ingenuity” أثناء طيرانها على سطح المريخ، وظن الكثيرون أن هذا الحطام لصحن طائر يتبع حضارة أخرى.
شاهد|| ناسا تنشر صوراً لحطام صحن فضائي طائر على المريخ.. فما قصته
وعلى الرغم من واقعية المشهد، إلا أن الصورة لا تخفى على خبراء علوم الفضاء، حيث أكدت “ناسا”، أن الحطام ينتمي للبشر، وليس لأية حضارة غربية، ويعود لحطام معدات ساعدت في هبوط مسبار “بيرسيفيرانس” الذي أرسلته الوكالة لكوكب المريخ قبل نحو عام.
شاهد|| ناسا تنشر صوراً لحطام صحن فضائي طائر على المريخ.. فما قصته
ووفقاً لما أكدته ناسا على موقعها الرسمي، فإن مروحيتها وثقت هذه المشاهد خلال الرحلة التاسعة عشرة للمروحية الصغيرة يوم الثلاثاء الماضي، على الكوكب الأحمر، والتي حدثت في الذكرى السنوية الأولى لرحلتها الشهيرة.

وبحسب العلماء، فإن هذا الحطام يتبع لمركبة “ناسا” الأخيرة، وهي عبارة عن معدات هبوط المسبار على سطح الكوكب الأحمر، والتي تتضمن المظلة والغطاء الخلفي الذي يتخذ شكلاً مخروطياً ليحمي العربة أثناء الهبوط على المريخ، حيث تنفصل هذه المعدات بعد الهبوط، وتصبح تالفه، لأنها بالأساس مخصصة للاستخدام لتنفيذ هبوط واحد.
شاهد|| ناسا تنشر صوراً لحطام صحن فضائي طائر على المريخ.. فما قصته
وتأمل ناسا، بأن الصور يمكنها أن تساعدهم في فهم كيفية تعامل المركبة مع الهبوط وإلهام التحسينات المستقبلية لهذه العملية.

وقال مهندس أنظمة برسفيرنس السابق، إيان كلارك، في بيان: “برسفيرنس كانت هي الأفضل توثيقاً للهبوط على المريخ في التاريخ، حيث أظهرت الكاميرات كل شيء من تضخم المظلة إلى الهبوط”.

وتابع: “لكن صور Ingenuity تقدم وجهة نظر مختلفة. إذا عملت أنظمتنا كما نعتقد أنها عملت أو قدمت مجموعة بيانات واحدة من المعلومات الهندسية التي يمكننا استخدامها لتخطيط إرجاع عينة المريخ، فسيكون ذلك مذهلاً. وإن لم يكن الأمر كذلك، فإن الصور لا تزال مذهلة وملهمة
شاهد|| ناسا تنشر صوراً لحطام صحن فضائي طائر على المريخ.. فما قصته
وأوضحت ناسا، بأن الصور وثقت من ارتفاع نحو 26 قدماً (8 أمتار) فوق سطح الأرض، وأقلعت المروحية في الساعة 11:37 صباحاً بالتوقيت المحلي للمريخ، وحلقت لمدة 159 ثانية، وخلال ذلك الوقت، قطعت مسافة 1181 قدماً (360 متراً) والتقطت 10 صور فوتوغرافية.

وتساعد المعدات التي ظهرت في الصورة في تقليل تأثير ذلك على المركبات الفضائية حيث تنفصل عنها قبل الهبوط وتتعرض لضرر بالغ.

وعادة ما يجري التقاط صور للمعدات التالفة من مسافة بعيدة بواسطة كاميرات موجودة في المسبار.

والجدير ذكره أنه في وقت سابق من العام الماضي، أصبحت المروحية الصغيرة “إنجنويتي”، التي تزن 8.1 كيلوغرام وتعمل بأربع بطاريات ليثيوم، أول مركبة من صنع الإنسان تحلق في سماء كوكب آخر.




المرفقات ()
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة