0
admin
07, يناير 2020
1536
0

في نتيجة يمكن وصفها بالجديدة نوعاً ما، توصلت دراسة بريطانية إلى أن زيارة المتاحف والمعارض الفنية يمكنها إطالة العمر. النتيجة اعتمدت على دراسة بيانات حوالي 6 آلاف شخص ولفترة زمنية تصل إلى 12 عاماً.

لطالما اتبع الكثير من الناس عدة طرق من أجل الحفاظ على صحتهم والبقاء على قيد الحياة لأطول فترة ممكنة. وتأتي ممارسة الرياضة بشتى أنواعها، وتناول الطعام الصحي على رأس ما يتجه إليه الكثيرون، للعيش طويلاً على كوكب الأرض.

إلاّ أن نتيجة دراسة حديثة، تشير إلى طريقة يمكن وصفها بالجديدة للوصول إلى الهدف ذاته. فقد توصلت دراسة بريطانية الى أن زيارة المتاحف الفنية والمعارض والمسارح وغيرها، لا تعد فقط متعة خاصة، بل يمكنها أيضاً أن تطيل العمر، وفق ما أشارت إليه صحيفة "يو اس إيه توداي".

وأفادت الدراسة، التي أنجزها خبراء من كلية لندن الجامعية أن الأشخاص، الذين يزورون المتاحف الفنية والمسارح والمعارض مرة في الشهر على الأقل، ينخفض خطر تعرضهم للموت مبكراً بنسبة تصل إلى 31 في المائة، بالمقارنة مع من لا يقومون بذلك.

واعتمدت النتائج على دراسة حوالي بيانات 6 آلاف من الأشخاص، الذين يتجاوز عمرهم الـ 50 في إنجلترا، إذ فحص الخبراء عدد المرات التي شارك فيها هؤلاء الأشخاص في نشاطات فنية مختلفة على غرار: زيارة المسارح والمعارض وغيرها، حسب موقع "ريبوبليك ورلد

ولاحظ الخبراء أيضاً أن الأشخاص، الذين قاموا بزيارة هذه الأماكن الفنية لمرة واحدة فقط أو مرتين، كانوا أقل عرضة للموت المبكر بنسبة 14 في المائة، إذ تتبع الخبراء بيانات المشاركين في الدراسة لمدة تصل إلى حوالي 12 عاماً.

ولفتت الدراسة أن المشاركة في نشاطات فنية (مسارح، معارض، متاحف...)، يمكن أن تقلل كذالك من الشعور بالوحدة وتعزز التعاطف والذكاء العاطفي، وهي كلها عوامل تساهم في عيش الشخص لفترة طويلة.

وفي نفس السياق، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن أندرو ستيبتو، وهو أحد المشاركين في الدراسة قوله، إن الدراسة ركزت على عدة جوانب اجتماعية واقتصادية مثل دخل المشاركين فيها ومستوى تعليمهم وكذلك حركيتهم، وأضاف: "نعرف أن الشعور بهدف ما في الحياة أمر مهم، فالانخراط والتحمس لزيارة مكان له علاقة بالفن يحافظ على هدفك في الحياة".

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً