0
admin
29, سبتمبر 2019
454
0

يُعد استهلاك الغذاء والماء ضروري لاستمرار حياة الإنسان. يوميًا، يحتاج جسمك إلى مصادر الطعام والرطوبة من الماء ليعمل بالشكل الصحيح. ومع اتّباع نظام غذائي معتدل ومتنوّع، يعمل جسمك على أكمل وجه.



لكن أجسادنا قادرة على التكيّف في حالات الخطر وانعدام الغذاء والمياه للبقاء على قيد الحياة لعدة أيام. إذ يُمكن للجسم أن ينجو لأيام وربما أسابيع بدون طعام بفضل التغيير الحاصل على عمليات التمثيل الغذائي واستهلاك الطاقة.

تلك الفترة التي يُجبر بها الجسم على التخلي عن الطعام والماء لفترة من الزمن تُعرف باسم starvation أو المجاعة. خلال هذه المرحلة، يبدأ جسمك بالعمل بطريقة مختلفة قليلًا عن الوضع الطبيعي لتقليل كمية الطاقة التي يستهلكها يوميًا. وإن ظلّ الجسم على وضع المجاعة لفترة طويلة، فإنه بالنهاية سيستنفذ كامل مخزون الطاقة، ويموت.

 


بالنسبة للفترة التي يُمكن أن يظل الإنسان على قيد الحياة مع عدم تناول الطعام، فلا يُمكن تحديدها برقم معيّن، ذلك لأن الدراسات العلمية في هذا المجال محظورة لأنها غير أخلاقية. فمن غير المعقول أن يقوم العلماء بتجويع إنسان حتى الموت من أجل استنتاج نظرية علمية مهما بلغت أهميتها. إلا أن بعض الدراسات القديمة التي بحثت في هذا الأمر توصّلت إلى بعض النتائج والملاحظات، أهمها:

يُشير مقال نُشر في مجلة Archiv Fur Kriminologie إلى أن الجسم قادر على البقاء على قيد الحياة لمدة 8 – 21 يوم بلا طعام أو ماء، وما يصل إلى شهريْن بلا طعام إن توفرت كمية كافية من الماء.

كما أشارت دراسة حديثة نُشرت في المجلة الطبية البريطانية إلى أن الاضطرابات الناتجة عن الجوع تستمتر من 21 – 40 يومًا، وانتهت هذه الاضطرابات بعد أن تمّت تغذية المشاركين بسبب الخطر الشديد على حياتهم.

ووفقًا لمجلة Nutrition، فإن “الحد الأدنى” من المدة الزمنية للبقاء على قيد الحياة يعتمد على مؤشر كتلة الجسم. فالرجال الذين يقل مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 13 والنساء اللاتي يقل مؤشر كتلة الجسم لديهنّ عن 11 لا يُمكنهم تحمّل أعراض الجوع لفترة طويلة.

مقال طبي نُشر في المجلة الطبية البريطانية أشار إلى أن أولئك الذين لديهم وزن طبيعي سيفقدون نسبة أعلى من وزن الجسم والأنسجة العضلية بشكل أسرع ممّن يُعانون من السمنة المفرطة تحت تأثير المجاعة خلال الأيام الثلاثة الأولى. ووفقًا للمجلة، فإن تكوين جسم المرأة يسمح لها بتحمل الجوع لفترة أطول من الرجل.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً