0
admin
15, أكتوبر 2018
2463
0

في عصرنا الحديث، نود أن نعتقد أننا اكتشفنا كل شيء بسبب زيادة العلم لمعرفتنا في كل يوم. ولكن، ماذا لو قلنا لك أن هناك اكتشافات لم نعرف أسرارها بعد؟ وأن الأرض مليئة بأشياءٍ غامضة لا يمكننا تفسيرها؟

من التكنولوجيا القديمة التي لا يجب أن توجد، للمقابر الإمبراطورية التي لا يمكننا الدخول إليها، لا يوجد هناك حد للمجهول. ومع تقدم العلم، ربما نشهد اكتشافات تكشف لنا المزيد من أسرار الأرض، لكن حتى ذلك الحين، نحن جاهلون تمامًا.
هل أنت على استعداد لرؤية بعض من المشكلات التي لا يمكننا حلها؟ في الجزء الأول من المقال نعرض لك 13 من الأشياء التي تم العثور عليها على الأرض ولم نتمكن تفسيرها!

     أنقاض اتليت يام

    تم اكتشافها في عام 1984 قبالة سواحل الكيان الصهيوني (إسرائيل)، أنقاض تعود لقرية قديمة من العصر الحجري الحديث المغمورة بالكامل تحت الماء. لايزال هناك العديد من أبنية القرية محفوظة بالإضافة للعديد من الهياكل العظمية البشرية التي وجدت، بما في ذلك هيكل عظمي لأم وطفلها. ويقال أن كلاهما قد مات من مرض السل.
    اللغز المحيط بهذه القرية، هو كيف انتهى بها الأمر تحت الماء في المقام الأول؟. يشير البعض إلى احتمال حدوث تسونامي بسبب الانهيار البركاني لجبل إتنا.


    ملوك الجرذان

    هم في الأساس مجموعة من الجرذان بذيول متشابكة معًا. إنه عرض غريب ومزعج ومثير للاشمئزاز لشيء لا يريد معظم الناس التفكير فيه. بغض النظر، الغموض الحقيقي يكمن في كيفية حدوثه. يزعم البعض أنه مجرد خدعة، بينما يقول آخرون أنه ممكن تقنيًا. يمكن للجرذان أن تتشابك ذيولها معًا في يوم بارد، خاصة إذا كانت عند الاحتكاك بشيءِ لزج.


    آلية أنتيكيثيرا

    سميت “الكمبيوتر اليوناني القديم” والتي أرسلت من قبل الفضائيين (بالتأكيد)، تم اكتشاف آلية Antikythera في حطام سفينة بأعماق البحرعام 1900. وهي قادرة على تتبع مسارات الشمس والقمر والكواكب بدقة، ولايوجد هناك أثر لأي تقنيات متقدمة يظهر على الخط الزمني التاريخي حتى حوالي 1000 سنة في وقت لاحق. في حين أن هناك تلميحات صغيرة في الوثائق التاريخية والتي قادت إلى عدد قليل من النظريات الرئيسية،لكن يبقى المصدر الدقيق لهذه الآلية لغزًا.


    عظاءة العبيد

    عاش العبيدين في بلاد ما بين النهرين حوالي 4000 قبل الميلاد، وكانت حضارتهم متقدمة نسبيًا لوقتهم. ومن بين القطع الأثرية التي تم العثور عليها، لا تزال قطع عظاءة العبيد أكثر ماوضع علماء الآثار في حيرة. وهذه القطع تماثيل وهياكل لأشخاص بهيئة عظاءة. وما يمثلونه هو السر الرئيسي. يقول البعض إنهم يمثلون آلهتهم، لكن علماء الآثار لم يقبلوا بهذا التفسير، مشيؤين إلى أن وضعية الجسد تختلف عن الآثار الشعائيرية المعتادة.


    سر حجر وينوبيساكي

    تم اكتشاف هذا الحجر الغامض عام 1872 من قبل عمال البناء. بقايا على شكل بيضة تبدو أمريكية الأصل، لم يستطع أحد أن يكتشف ما هو أو من أين أتى. تم العثور على العديد من البقايا المشابهة للحجر في جميع أنحاء العالم، ولكنها الأولى التي عثر عليها في أمريكا الشمالية. ومن أكثر الأجزاءغموضًا، الثقوب التي على جانبي الحجر، كأن شخصًا قد قام بها بأداة كهربائية. هناك العديد من النظريات، لكن القليل منها قد يحل اللغز المحيط بهذا الحجر.


    مقبرة الإمبراطور الأول للصين

    تم اكتشافه عام 1974 من قبل المزارعين، وأصبح أحد أكبر الاكتشافات في التاريخ. حيث تم حفر جيش من الطين داخل المقبرة، و بالقرب من الجيش الطيني وجد ضريح الإمبراطور. لكن كل ما بداخل الضريح يبقى لغزًا حيث يرفض علماء الآثار حفر الموقع. أولاً، لن تسمح الصين قانونيًا بذلك نظرًا لعدم قدرة العلم على الحفاظ على الموقع جيدًا بما يكفي. ولكن الحفر سيكون خطرًا و مهددًا للحياة. حيث يقال في الوثائق التاريخية أن القبر يحيط به نهر من الزئبق، وتثبت عينات التربة صحة ماقيل. حتى الآن، لا يزال الموقع لغزًا قد لا يتم حله لبعض الوقت.


    قائمة الملك السومري

    تم العثور عليه في أوائل عام 1900 من قبل الباحث هيرمان هيلبريكت ، و لا تزال قائمة الملك السومري تربك المؤرخين حتى اليوم. يجمع اللوح المسماري البالغ من العمر 4000 عام بين الملوك السومريين الأسطوريين والملوك الحقيقيين في نفس المستند بدقة لا تصدق. ومع ذلك، حاول المؤرخون تفسير السبب في وضع شخصيات أسطورية بهذه الوثيقة الدقيقة. و يعتقد البعض أن هؤلاء الملوك الأسطوريين قد كانوا موجودين بشكل ما، وقيل بأنهم يمتلكون قوى خارقة من أجل تعظيم أسطورتهم.




    سيوف أوول فير الفايكينغ

    يعود تاريخها إلى ما بين 800، 1000 ميلادي، تم اكتشاف 170 سيف منقوش عليها ” أوول فير”. الشيء الغامض بهذه السيوف هو الحّرفية المذهلة لوقتهم . والشيء الذي أربك علماء الآثار، نقاء المعدن الذي ظنوا أنه لا يمكن القيام به حتى وقت الثورة الصناعية. وبسبب قوة السيوف و ندرتها، اعتقد الكثيرون أنها “سيوف أسطورية” في ذلك الوقت وتم استخدامها من قبل الطبقة الراقية للفايكنغ.



   كفن تورين

    عبارة عن قطعة قماش طولها أربعة عشر قدمًا. وهناك طبعة لجسد رجل على القماش و بصمة اليدين تظهر بوضوح أنه تم تعذيبه. وعندما تم اكتشافه، وضع بعض الأشخاص نظرية أنه قد يكون كفن يسوع المسيح. ازداد الغموض عندما قام الباحثون بتأريخ الكفن إلى عام 1260 م. على الرغم من أنه كان يجب إثبات أنه ليس كفن يسوع، إلا أن العديد منهم ما زالوا يتشبثون بفكرة أن التأريخ قد يكون غير صحيح. ما زال الكثيرون يرون الكفن على أنه أثر مقدس.



    هيكل أتاكاما العظمي

    في عام 2003، اكتشف الباحثون هيكلًا عظميًا صغيرًا في صحراء أتاكاما. والذ أطلق عليه لقب “عطا”، وكان بطول 6 بوصات (15 سم)، مما جعل الكثيرين يعتقدون أنه كان لجنين أو لمخلوق فضائي. بعد إجراء اختبار الحمض النووي على الهيكل العظمي، اكتشفوا أنه لم يكن أيًأ من الخيارين وبأنه كان لإنسانًا بالغًا. إذن، لماذا حجمه صغير للغاية؟ لا أحد يعرف حقًا. بعض النظريات تشير إلى التقزم أو إلى جسد محنط بشكل سيء.


    مطرقة لندن

    تم العثور على “مطرقة لندن” عام 1938، وهي أداة قديمة يعود تاريخها إلى 100.000عام، قبل استخدم البشر للمطرقة. مع هذا الادعاء الذي حاصره الجدل من المشككين الذين اعتقدوا أن المعدن قد يكون قديمًا ولكن ليس صنع المطرقة. وقد قال البعض أن تاريخها يعود إلى 700 سنة فقط. وقد زادت هذه الخلافات من الغموض المحيطة بها.


    مخطوطة غيغز

    مخطوطة غيغس، المعروفة أيضًا باسم ” إنجيل الشيطان”، هي مخطوطة ضخمة تم العثور عليها بالعصر الحديث في جمهورية التشيك. يحيط الكتاب غطاءٌ من الغموض، مثل من هو المؤلف، وكم من الوقت استغرق منهم كتابة المخطوطة؟ ولماذا قاموا بتأليف في المقام الأول؟



    تماثيل الدوجو

    تم صنعها في حقبة الجومون اليابانية، وهي عبارة عن آثار لتماثيل صغيرة توجد عادة في القبور. وتعتبر من أقدم أشكال الفخار في العالم. الشيء الغامض حولهم، أنه لم يكن واضحًا لماذا استخدم شعب الجومون هذه التماثيل. في حين يعتقد البعض أنها قد تكون دليلًا على وجود الفضائيين، تشير التفسيرات الأكثر واقعية إلى الشعائر الشامانية وتماثيل الخصوبة.



 

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة