1
admin
04, إبريل 2018
826
0

نشرت دورية «نيتشر أسترونوميا» بحثًا اكتشف علماؤه أبعد نجم أمكن رؤيته إلى الآن، يتميّز بلون أزرق وعملاق، يبعد عن الأرض 9.3 مليارات سنة ضوئية؛ تمثّل أكثر من نصف المسافة من الأرض إلى أبعد نقطة اكتشفها الإنسان في الكون، وأطلقوا عليه «إيكاروس»؛ نسبة إلى الشخصية الأسطورية اليونانية القديمة.

استخدم الباحثون تلسكوب إدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا «هابل» لرصد هذا النجم، الذي يفوق ضوؤه ضوء الشمس مليون مرة، وتزيد حرارته مرتين عليها، ويقع في مجرة حلزونية بعيدة، ويبعد ما لا يقل مائة مرة عن أي نجم رُصد من قبل؛ باستثناء ما رصده البشر من ظواهر مثل «انفجار النجوم الأعظم سوبرنوفا».

كيف كان الكون؟

واستطاع العلماء الاستفادة من ظاهرة «عدسة الجاذبية» في رصد النجم، التي تحدث عبر انثناء الأشعة الضوئية؛ نتيجة مجموعات كبرى من المجرات في مسار الرؤية تعمل على تكبير الأجرام السماوية الأبعد مسافة.

وقال باتريك كيلي، عالم الفلك بجامعة مينيسوتا وكبير معدي البحث، إنّ «الجزء اليسير من الكون الذي نستطيع أن نرى فيه النجوم ضئيلٌ للغاية؛ لكنّ هذه الظاهرة الغريبة من ظواهر الطبيعة تتيح لنا رؤية أحجام أكبر بكثير».

وأضاف: «سيكون باستطاعتنا الآن أن ندرس بالتفصيل كيف كان الكون؛ لا سيما كيفية تطور النجوم، وما هي طبيعتها، والعودة بشكل شبه كامل إلى المراحل الأولى من الكون والأجيال الأولى من النجوم».

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة