3
admin
26, أكتوبر 2016
5366
0

هذه الحشوة ليست قادرة فقط على منع تشكل الفجوات الناجمة عن الحشوات، إنما تعمل على إصلاح الأضرار البكتيرية، حيث تقوم بإفراز الكالسيوم، والفوسفات والتي تستخدمها الأسنان عند بناء معادن جديدة وإصلاح نفسها. وبذلك، سيلغي هذا النوع الجديد من الحشوات، الحاجة إلى الحشوات الزئبقية التي تحظرها كثير من الدول بسبب سميّتها ومخاطرها الصحية.


وبحسب البروفيسور “روبيرت هيل” والذي ساعد في تطوير هذه التقنية الجديدة في جامعة كوين ماري في لندن، “سيؤدي ذلك إلى تغيّر ممارسة طب الأسنان، وتقليل حجم التجاويف في الأسنان، وعلاج التسوس، حيث ستبقى هذه الحشوات للأبد”.

هذه الحشوات مصنوعة من مركبات الزجاج النشط بيولوجيًا، والذي يطلق الفلورايد والكالسيوم والفوسفات اللازمة لتشكيل معادن الأسنان، حيث تعمل على تعبئة الفجوات بالمعادن، ما يمنع البكتيريا من الدخول إلى الفتحات الضيقة بين الحشوة والسن والتي يمكن أن تؤدي لمزيد من التسوس.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة