0
admin
04, أكتوبر 2016
5841
0

أجاب باحثون من جامعة كوينزلاند على سؤال قديم لطالما راود العقل البشري القديم والحديث على حد سواء، فبعد دراسة مخصصة تم الكشف عن اللغز الكامن في قدرة الطيور على الطيران ضمن أسراب دون الاصطدام مع بعضها البعض.
لاحظ هؤلاء الباحثون إلى أنه نظراً لتطور الطيور على مدى ملايين السنين، فقد اكتسبت الوعي والتماسك بين بعضها البعض أثناء رحلاتها وصنع تشكيلات غير عادية في السماء. وأشار الباحثون أيضاً إلى أن البشر يمكنهم أن يستفيدوا من شيء أو اثنين من هذه الطيور لتحسين رحلاتهم.
استخدم هؤلاء الباحثون عشرة طيور لهذه الدراسة، وكان الببغاء هو الطائر الأبرز بها، حيث تم إطلاق اثنين من طيور الببغاء على طرفي نفق مظلم في 102 جولة طيران. والمثير للدهشة، أنه لم يكن هناك أي اصطدام في كل الجولات

أشارت الدراسة إلى أن الطيور تتجنب التصادم وجهاً لوجه عن طريق الانحناء إلى اليمين، وأيضاً تغيير مستوى الارتفاع.
قال مؤلف الدراسة مانديام سرينيفاسان: "كلما كانت الحركة الجوية متزايدة ومشغولة، هناك حاجة مُلحة لأنظمة أوتوماتيكية للطائرات المأهولة وغير المأهولة، لذلك هناك دروس حقيقية يمكن استخلاصها من الطبيعة".
وأضاف: "نأمل أن نأخذ هذه الدروس من الطبيعة ونطبقها على حركة الطيران المتزايدة في العالم".
ليبانون فيد

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة