0
admin
12, سبتمبر 2016
1825
0


الأمر يتعلق بالكامل بالجاذبية ومركز الطاقة المُكون للكوكب، حيث تتشكل هيئات الكواكب عندما يبدأ مركز الكوكب بجذب كل شيء إليه منذ بداية تكون الكوكب. مع مرور الوقت وبسبب تفاعل العناصر المشعة ودرجة الحرارة العالية وغيرها من العوامل يتعامل الكوكب من الداخل على أنه سائل وليس مادة صلبة.

وبالتالي تستسلم سيولة الكوكب لقوة الجاذبية المركزية فتلتف جميع عناصر ومكونات الكوكب حول المركز مكوّنة شكلاً دائرياً، نظراً لأن الشكل الدائري أو الكروي هو الشكل الوحيد الذي يسمح لكل الأجزاء بالتقارب مع بعضها البعض نحو المركز لأقصى درجة ممكنة، وهو ما تفعله بالضبط قوة الجاذبية المركزية التي تحاول جذب جميع العناصر حولها بأقرب درجة ممكنة فيتكون الشكل الدائري تلقائياً.

من الجانب الفيزيائي، فإن جميع الأشكال أو المجسمات التي تحتوي على طاقة هائلة وجاذبية تحاول اتخاذ أصغر وضعية ممكنة للتقليل من طاقة الجهد “الكواكب كمثال”، فبالتالي يحاول المجسم جذب جميع عناصره إلى مركزه فيتكون في النهاية الشكل الدائري، نظراً لأن الدائرة هي الشكل الوحيد الذي سيظهر بالنهاية عند محاولة فرض قوة هائلة على أي شيء للانكماش أو التقلص نحو المركز.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة