7
admin
15, مايو 2015
31329
0

هذه ليست خوذة عسكرية يقطر منها سائل أزرق!

وإنما هي سرطانات حدوة الحصان الحية التي تحلب لدمها الأزرق! وهناك احتمال بأنك مديون بحياتك لهذه السرطانات التي تعيش على الأرض منذ أكثر من 350 مليون سنة!

اكتشف العلماء في الخمسينات أن لمادة لال (ليمول أميوبوسايت لايسيت) الموجودة في الدم الأزرق لسرطانات حدوة الحصان خواص مذهلة في اكتشاف البكتيريات والفطريات والسموم والشوائب الأخرى وأنها تخثرها على شكل هلام سميك يحيط بهولاء الغزاة حتى أصغرهم الذي لا يتجاوز جزء واحد من التريليون. والنتيجة هي وسيلة بسيطة ومؤكدة النجاح للكشف عن الشوائب في العقاقير الدوائية والمستلزمات الطبية.

 Horseshoe crabs   سرطانات حدوة الحصان

الدم الأزرق في سرطان حدوة الحصان، يحتوي على النحاس في بروتين هيموسيانين الذي يحمل الأكسجين وليس الحديد مثل بروتين الهيموجلوبين في البشر.

سنويا يتم جمع حوالي 500 ألف سرطان حدوة حصان على طول سواحل الولايات المتحدة، من خلال خمس شركات مرخص لها من قبل ادارة الاغذية والعقاقير لانتاج وبيع مادة لال وبدون قتل السرطانات. يتم حلب السرطانات في مختبرات ثم تعاد حية إلى البحر.

تجمع السرطانات من المياه الضحلة للشواطيء.

تنظف من الرمل والفروع والشوائب وتفحص إذا كانت مصابة.

تصف ويسحب حوالي 100 ملل من الدم الأزرق من كل سرطان.

تعاد السرطانات في نفس اليوم إلى البحر على بعد 100 كلم للتأكد من أنها لن مرة أخرى.

يستخلص الكواجيولوجين وهو أساس مادة لال. ويقدر ثمن كل ليتر بخمسة عشر ألف دولار.

عبوات لال جاهزة للاستخدام حتى على محطة الفضاء الدولية.

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة