1
admin
23, إبريل 2015
21299
0

في عالمنا العديد من الألغاز التي أثارت حيرة البشرية عبر عصور، تبحث عن حلاً لها، وبالرغم من تواجد عدد من الأبحاث التي تمت على بعض من الصور الآتية، فإن الحل النهائي والأكيد لم يظهر بعد للعامة، لكي تبقى في ذاكرة التاريخ بلا تفسير، في هذا الموضوع نتناول أكثر خمس صور غرابة وإثارة للحيرة عجز عن تفسيرها أي شخص حتى الآن، ملحوظة : إطلق لخيالك العنان!

 

 

 

 

 

١- المرأة ذات الرداء البني:

 في صوره تم التقاطها قبل ثوان من اغتيال ارئيس الأمريكي السابق جون كندي تظهر سيدة ترتدي معطقاً بني اللون، وتظهر الصورة أن هذه المرأة كانت في زاوية تمكنها من رؤية كل شئ أثناء عملية الاغتيال، ووفقاً لمعلومات الشهود الآخرين هذه المرأة قامت بتصوير كل شئ! بكل تأكيد هذه المرأة لديها بعض الإجابات عن عملية الأغتيال التي تظل غامضة حتى اليوم، إلا أن مكتب التحقيقات الفيدرالي مازال عاجزاً حتى اليوم عن إقتفاء أي أثر لهذه المرأة!

 

 

 

 

 

 

٢- ضحايا جبال الاورال:

 في ١٩٥٩ لقي ٩ مغامرين شباب مصرعهم في جبال الاورال بروسيا (الاتحاد السوفييتي آنذاك)، الصورة أعلاه تم التقاطها بواسطه المنقذين، الذين ذكروا أن ال٩ شباب فتحوا خيمتهم بقوه ومزقوها وهربوا حافو القدمين فيما يبدو انه هرباً من شئ ما، ٦ من ال ٩ شباب لقوا حتفهم من البرد، ٢ من صدمات قوية بالصدر، وواحد من اصابات بالرأس، والغريب أن لسانه كان مفقوداً، لمزيذ من الدهشة كانت ملابس الضاحايا ال ٩ مشعة!

 

 

 

٣- ادنا سينترون

 في واحدة من غرائب ١١ سبتمبر، تم التقاط هذه الصوره والتي عرف بعدها أن المرأة التي تلوح بيدها في الصوره تدعى “ادنا سينترون”، دقق بالصورة قليلاً لتجدها في فوهة التصادم نفسه، الغريب في الأمر لا يستطيع أحد حتى الآن تفسير كيف وصلت ادنا لهذا المكان بعد التصادم، وكيف نجت من التصادم الأولي نفسه في هذا المكان، بالطبع ادنا لم يتم انقاذها.

 

 

٤- المسافر عبر الزمن

 هذه الصوره تم التقاطها عام ١٩٤١ في حفل لافتتاح احد الكباري بدولة كندا، وكما يبدو ان ملابس كل من بالصورة طبيعية لهذه الحقبة من الزمن، لكن لاحظ الشخص الذي عليه دائرة حمراء، ملابس حديثة، تسريحة شعر حديثة، نظارة حديثة، بل ان الكاميرا التي يمسك بها في الواقع حديثة بكل تأكيد عن كاميرات ذلك الزمن!

 

 

٥- مريم العذراء والطبق الطائر!

 فيما وصف أنها قد تكون أغرب صورة مرسومة في عصرنا هذا، الواضح أنها صورة للسيدة مريم العذراء، لكن دقق قليلاً في الخلفية ستجد ما يبدو أنه طبقاً طائراً، هل تعتقد أنها بقعة غير مقصودة تلطخت بها الصورة؟ إذن ماذا يفعل الرجل الذي يصطحب كلبا ويشير إليها؟!

 

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة