0
admin
15, مارس 2015
7339
0

 

 

 

يعد الإيدز واحداً من أخطر الأمراض التي واجهت البشر والتي لم يتم التغلب عليها بشكل نهائي حتى الآن، فكل ما يستطيع الأطباء فعله هو وصف أدوية مساعدة للمريض للتخفيف من الأعراض، ولكن دراسة إنكليزية جديدة ظهرت مؤخراً أعادت الأمل لملايين المصابين بإمكانية وجود علاج نهائي.

 تقرير موقع Express أشار إلى أن التجربة التي تمت في بريطانيا استخدم فيها العلماء أجسام مضادة مأخوذة من دماء حيوان اللاما، وكانت النتائج مذهلة حيث تمكنت تلك المضادات من الوقوف في وجه مرض نقص المناعة المكتسبة ومحاصرته، وهو ما يعتبر إنجازاً علمياً وطبياً ضخماً بنتائج قياسية لم يتم تحقيقها من قبل.

 

 


وكان العلماء قد حاولوا استخدام أكثر من حيوان في الاختبارات التي تتم لمواجهة مرض الإيدز ولكنها جميعاً فشلت نظراً لقدرة الفيروس على خداع أجهزة المناعة ومهاجمتها بأكثر من طريقة مختلفة، إلا أن مضادات دماء اللاما كانت الأكثر صموداً وتمكنت من محاصرة الفيروس بدرجة كبيرة.
وفقاً لتصريحات "لورا ماكوي" رئيسة الفريق المشرف على التجربة، يتم مهاجمة جزئيات معينة من الفيروس تعرف باسم المستقبلات وهي التي تؤثر بشكل مباشر على خلايا الدم البيضاء، ويحاول العلماء في الوقت الراهن تعميم التجربة وتحويلها إلى لقاح يتم استخدامه على المرضى بالفعل لرؤية مدى نجاحه على أرض الواقع.

 

 

 

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة