2
admin
12, سبتمبر 2014
6427
0

 

 

يمارس السيد "جيم هاريسون" أخطر مهنة في العالم، فكيف لا وعمله الأساسي استخلاص سم الأفاعي القاتلة. وإن استخدمنا المصطلح العامي لتوصيف عمله فيقوم جيم "بحلب" هذه الأفاعي، يعني استخلاص السم القاتل منها. قد نعتقد بأنه يقوم بهذه المهمة بسهولة، لكن الأمر ليس كذلك؛ فيعرض جيم نفسه للخطر لاستخلاص السم من مئات الأفاعي يوميًا. يحمل كل يوم مئات من الزواحف قبل أن يضع على رأسها كوبًا زجاجيًا تعضه، لتقوم بإخراج السم بداخله.

 

 

 

ويعد منزل جيم  في ولاية "كنتاكي" أكبر مكان لتجمع الأفاعي السامة في أمريكا، وربما في العالم، في حديقة "كنتاكي للزواحف". وقد تعرض جيم للدغات الأفاعي ثماني مرات، من بينها لدغة سامة جدًا أدت لرقوده في المستشفى فترة طويلة، حيث احتاج لإجراء 3 عمليات لمعالجة الدمامل التي تسببت بها الأفعى القاتلة.

 

 

 

 

 

 

وتوجد على أصابع جيم ندوب وجروح، لكنه يرى بأنها عادية، لأن اللدغات التي تعرض لها تستخدم لإنقاذ الأرواح. حيث تستخدم سموم الأفاعي كترياق لعلاج مجموعة من الأمراض، السم الأسود لمرض الزهايمر، سم الكوبرا الآسيوية لعلاج الفيروسات، وأفعى الملاوي لعلاج السكتات، سم الأفعى نحاسية الرأس لعلاج سرطان الجلد، وسرطان الثدي. يقوم جيم وزوجته كريستين بإدارة حديقة كنتاكي للزواحف وهي حديقة غير ربحية مفتوحة للعامة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة