0
admin
08, يوليو 2014
2381
0

هل تقودنا الديناصورات لعلاج السرطان

 

 

 الديناصورات كانت غبية لدرجة نسيان مكان فريستها، لكنها ربما توصلت من تلقاء نفسها إلى علاج السرطان والكثير من الأمراض التي تطاردنا اليوم.

 فمن خلال دراسة بحثية في جامعة "مانشيستر"، أظهرت عظام الديناصورات أنها كانت تُصاب بالكثير من الأمراض التي نعرفها اليوم، وبعضها أمراض كافية لقتل الإنسان على الفور، لكن الجهاز المناعي للديناصورات كان قادرا على التعامل معها.
وأثبتت الأبحاث التي تمت على عظام ديناصروات يعود تاريخها لأكثر من 72 مليون عام أن تلك الكائنات العملاقة امتلكت جهاز مناعة مذهل، كان له دور بارز في التعافي من أمراض خطيرة.
تقرير موقع "ديلي ميل" أشار إلى أن العلماء والباحثين قاموا بفحص عظام ديناصور الغوغوسوراس الذي كان يصل طوله إلى 26 قدما، وعاش في قارة أميركا الشمالية قبل وفاته، ووجد العلماء أن معظم الديناصورات عانت من أمراض قوية في الأشهر التي سبقت وفاتها وهي أمراض تكفي لقتل البشر أو الحيوانات الثديية على الفور.
وبناء على تلك الأبحاث والتقارير، يعتقد الخبراء أن دراسة أحفاد الديناصورات مثل التماسيح والزواحف الأخرى يمكن أن توفر علاجا فعالا للأمراض التي يعاني منها الإنسان ويعجز عن مواجهتها والتي تتراوح بين الالتهابات البكتيرية إلى السرطان.
العينات التي قام العلماء بفحصها أظهرت وجود كسور في القدمين وفي الذراعين أيضا، والتي تم علاجها تلقائيا لدى الديناصورات دون أي تدخل جراحي بالطبع، بينما عانى الذيل من الإصابة بالأورام، ورغم ذلك تمكن من التغلب عليها والعودة لحالته الطبيعية من جديد.
الأبحاث أشارت أيضا إلى أن بعض الديناصورات عانت من كسور في الاضلاع والعدوى البكتيرية التي وصلت إلى الفم والتي تشبه في تأثيرها مرض السرطان لدينا، بالإضافة الى وفاة مخلوق آخر بسبب ورم في الدماغ.

 يقول البروفيسور "فيل مانينغ" أستاذ التاريخ الطبيعي في جامعة "مانشيستر" إن العينات التي قاموا بدراستها تؤكد أن تلك الحيوانات واجهت أمراضا واصابات خطيرة للغاية، وأنها استغرقت وقت طويل جدا حتى تنقرض، وإذا كانت أجسامهم لديها القدرة على مواجهة ما يشبه السرطان وكسور الأضلاع، فمن المؤكد أن أحفاد تلك المخلوقات مثل التماسيح تمتلك اجسام مضادة لتلك الأمراض يمكن دراستها وتطوير عقاقير مضادة لمواجهة الكثير من الأمراض الخطرة التي يعاني منها البشر حاليا.

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة