1
admin
15, فبراير 2013
9608
0

 

ضربت وسط روسيا مجموعة نيازك أسقطت أكثر من 1000 مصاب غير الأضرار المادية والإنفجارات التي أحدثت حالة من الرعب في الوسط الروسي.

السؤال المطروح أين هو تحذير النازا والوكالة الروسية حول إمكانية وقوع هكذا حدث؟

هل هناك خلل ما في الوكالات الفضائية؟ أم رفضت الإفصاح عن إمكانية حدوثه كي لا ينتشر الرعب في نفوس الشعب؟

يبدو أن النيزك الذي حدد الخبراء الروس وزنه بحوالي عشرات الأطنان أدى تفتته في أجواء الأورال الروسية إلى حدوث إنفجارات وتضرر كبير للمباني والمصانع وغيرها مما إستدعى إلى توقيف التدريس في المدارس وادت شظايا الزجاج وغيرها التي إنتشرت نتيجة الإنفجارات التي هزت الأورال إلى تعرض الكثير من الناس لإصابات وأفادت وكالة نوفوستي الروسية إلى ارتفاع عدد الإصابات من 500 إلى 1000 نقلاً عن مسؤول روسي.

وكان المكتب المحلي لوزارة الأوضاع الطارئة أفاد في بيان سابق بأن "نيزكاً تفتّت فوق الأورال، واحترق جزئياً في الطبقات السفلى من الغلاف الجوي، ووصلت أجزاء منه إلى الأرض، حيث سقطت في مناطق فيها القليل من السكان في تشيليابينسك".

وتابعت الوزارة أن "المعلومات الأولية تفيد بإصابة بعض الأشخاص بشظايا زجاج" بعدما أدى عصف الصدمة إلى تحطيم نوافذ العديد من المباني.

حيث ظهرت كرة مشتعلة تتحرك بسرعة قصوى، ويصاحبها ضوء أبيض ساطع في سماء تشيليابنسك، التي يزيد عدد سكانها على المليون نسمة.

وأشار التلفزيون الرسمي إلى أن النيزك كان يتحرك من شمال الشرق نحو جنوب الشرق.

وأعلنت وزارة الأحوال الطارئة تعبئة 20 ألف عنصر وضعوا في حالة تأهب، إضافة إلى ثلاث طائرات أو مروحيات لمعاينة الأماكن.

 

 

 



وأغلقت المدارس في كافة أنحاء المنطقة بينما كانت درجة الحرارة 18 درجة تحت الصفر الجمعة في الأورال.

 

 




وقال ممثل للوكالة الروسية للطاقة الذرية "روساتوم" إن المنشآت النووية في المنطقة لم تتعرض لأضرار.







ولوحظت هذه الظاهرة أيضاً في مناطق عدة مجاورة من كازاخستان.

وأخيراً نتوجه إلى أصحاب الشأن العالمي من مسؤولين ونضع تساؤلاتنا بين أيديهم والتي تستحق الإجابة عنها، لماذا لم يتم تحذير الشعوب من إحتمال دخول النيزك الغلاف الجوي وإحداث إنفجارات؟ لماذا يتم صرف مليارات الدولارات على هذا القطاع الذي يعتبر الأعلى تكلفة والأكثر تطوراً والدقيق بملاحظاته ونتائجه مادام لا يفصح عن إنذار بحدوث هكذا كارثة؟ من هو المسؤول عن هكذا وضع؟ إنها كارثة طبيعية نعم، ولكن تم إيجاد الأرصاد والوكالات العالمية بالأساس لتفادي هكذا كوارث، أين النازا؟ أين وكالة الفضاء الروسية؟ من يتحمّل المسؤولية؟

 







ماذا وراء إخفاء الحقائق عن الشعوب؟ والجميع يعلم إن وكالات الفضاء أصبح لديها القدرة بتحديد مسار أي نيزك أو أي كوكب وتحديد ساعة دخوله الغلاف الجوي والمنطقة التي قد ينفجر فيها.

 

 


تساؤلات لا بد من طرحها على مسؤولي عواصم القرار العالمي ونتوجه إليهم بالقول إن أرواح البشر ليست ألعوبة بيد من هو مسؤول بل هي وديعة الله فينا ويجب على من يكون في سدّة المسؤولية أن يتحمّل أعبائها بما في فيه خير لمجتمعه وحماية أرواح شعبه من الهلاك.

 

 

 

 

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة