1
admin
10, مارس 2012
2618
0

أني كيه هو فنان هندي بسيط يعيش في مدينة كيرالا الهندية، ويمتلك موهبة جعلته يختلف عن غيره من الفنانين في العالم، فهو يقوم برسم لوحاته الفنية باستخدام لسانه فقط دون الاستعانة بفرشاة، بل يقوم بوضع الألوان على لسانه ثم يرسم به على اللوحة ليُخرج تحف رائعة الشكل، لا يظن أحد أبدًأ أن من رسمها استخدم لسانه وحده.
 
يعمل كيه مدرسا للرسم، ويقول إنه استوحى هذه الفكرة عندما رأى فنانا يرسم لوحاته باستخدام قدمه، وأراد أن يبتكر طريقة فريدة من نوعها في الرسم، فبدأ بالرسم بأنفه، ثم اكتشف أنه هناك من سبقه إلى استخدام هذه الطريقة، ففكر أن يستخدم لسانه؛ خاصة عندما وجد أنه لم يجرؤ أي فنان آخر إلى استخدام لسانه في رسم لوحات فنية، وبالفعل نجح في ذلك وتمكن من لفت أنظار العديد من الصحف والجرائد الهندية والعالمية.
 
لم تكن هذه التجربة في بدايتها ممتعة كثيرًا بالنسبة لأني، فنتيجة لاستخدامه الألوان على لسانه مباشرة، عاني في بداية الأمر الكثير من آلام في جسده وصداع بسبب المواد الكيميائية والروائح الموجودة بالألوان، وفي بعض الأحيان كان يصاب بالغثيان، ولكن ذلك لم يثنه عن رغبته وتمكن من تحقيق هدفه بنجاح، وأصبح الآن يحترف الرسم بلسانه، وبإمكانه أن ينهي لوحاته خلال 3 أو 4 أيام فقط.
 
رسم أني العديد من اللوحات الرائعة باستخدام لسانه، وكان من بينها عدد من الشخصيات الهندية العامة مثل الماهاتما غاندي، ورابيندراث تاغور وجواهرلال نيهرو وغيرهم، كما أنه أنهى لوحة كبيرة تصور العشاء الأخير مثل لوحة دافينشي الشهيرة، وقد بلغ طولها نحو 8 أقدام.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة