0
admin
29, فبراير 2012
2449
0

كان بيل فورد، رئيس شركة فورد للسيارات، قد ذكر أن الاعتماد على التكنولوجيا والاختراعات سيزيد وسيصبح ضرورة ملحة للتماشي مع الزيادة العالمية في السيارات من مليار سيارة حاليا إلى 3 مليارات بحلول عام 2050.
 
وستتحول السيارات بشكل كبير إلى كمبيوترات محمولة على عجلات يمكنها قيادة نفسها والتواصل ليس فقط مع سائقها بل والسيارات الأخرى، حيث ستتمكن أوتوماتيكيا من إقامة صلة مع بعضها البعض في شكل محكم للحفاظ على المساحات بينها على الطريق وتحذير السائقين من الحوادث والزحام المروري إلى جانب إرشادهم لكيفية تجنبه.
 
وقد كشف بيل، الذي تمكن جده الأكبر هنري فورد من تحويل السيارة من مجرد رفاهية يلعب بها الأغنياء إلى وسيلة انتقال لملايين البشر، عن رؤيته لمستقبل السيارات خلال الـ25 عاما المقبلة، فهو يرى أنها ستكون أشبه بسيارات المستقبل التي ظهرت في فيلم الخيال العلمي "I, Robot" الذي قاد فيه النجم ويل سميث سيارة آودي دون الحاجة لاستخدام يده.
 
وذكر بيل في خطابه، الموجه لرؤساء شركات الاتصالات في مؤتمر "Mobile World Congress" 2012 بمدينة برشلونة الإسبانية، أن السيارات ستتحول إلى منصة اتصالات، وأضاف بيل أنه واثق بأننا سنري الكثير من تلك التطورات التكنولوجية خلال الفترة ما بين 2017 و2025، خاصة وأن النسخ الأولية يتم تصميمها بالفعل وتوجد سيارات كثيرة يتم اختبارها حاليا.
 
وفيما يري المشككون أن الأمر لن ينجح، فقد أشار الخبراء أن نفس الكلام قيل عن الملاحة عبر الأقمار الصناعية الأكياس الهوائية والفرامل الأتوماتيكية والتي توجد حاليا في كافة السيارات المباعة.

كلمات دليلية (وسوم)
رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة