0
admin
13, نوفمبر 2011
6061
0

في الذكرى الخامسة والعشرين لمركز أبحاث شركة نوكيا الفنلندية، قدم فريق عمل بالمركز مفهوماً جديداً لهاتف نوكيا الذكي في المستقبل، يعد بمثابة ثورة في تصميم هيكل هذا الهاتف تحت مسمى “Nokia Gem”، وقد صُمم خصيصا ليمنح المستخدم تجربة لمس كاملة، وتحويل الهاتف بأكمله إلى شاشة لمس تفاعلية ومحو فكرة وجود غطاء خلفي للهاتف.
ويستند مفهوم هذا الهاتف على تحويل جميع جوانبه ( الأمامية والخلفية والجانبين) إلى شاشة لمس تفاعلية تتغير تبعا للوظيفة المراد تشغيلها، فتارة يتحول الجهاز بأكمله إلى كاميرا، وتارة أخرى يستخدم كنظام تحديد المواقع فيبدو الجهاز كله على شكل خريطة تفاعلية، فضلا عن إمكانية تغيير حجم لوحة المفاتيح وسحبها في أي جانب من جوانب الهاتف عند القيام بمهمة أخرى أو تخصيص أي مفتاح خاص بمهمة معينة ووضعه على أحد جوانب الهاتف كما نقل موقع العربية.
ويستطيع المستخدم تغيير المظهر الخارجي للهاتف ليتكيف حسب أولوية المهام التي يتفاعل معها ويرغب في استخدامها. فعلى سبيل المثال يمكن التحكم في حجم الصورة وتكبيرها وتصغيرها على أحد جوانب الهاتف، بينما تظهر الصورة كاملة على الجهة الأخرى، كما يمكن استخدام الهاتف كوسيلة دعائية وعرض إعلانات بالجهة الخلفية منه، أثناء إجراء المستخدم مكالمة هاتفية.
ويمكن عرض الصورة حول جوانب الجهاز بأكمله أو واحدة على كل جانب، أو من خلال منظور ثلاثي الأبعاد، بحيث يمكن رؤيتها من جميع جوانب الهاتف.

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة