0
admin
12, نوفمبر 2011
4347
0

 من المعروف أن سقوط النيازك على الأرض قد يسبب هزات أرضية وتسونامي وعواصف، وهو ما يعد كارثة يمكن أن تقضي على الحضارة البشرية، إلا أنه نموذج تنبؤي صنعه علماء أظهر أن تأثير تلك الحوادث لن يكون مدمراً مثلما كنا نتوقع من قبل.


 النيازك لن تقضي على العالم
كان علماء من جامعة ميونخ قد عارضوا تنبؤات سابقة حول تأثير سقوط النيازك ذُكر فيها أن الأرض كروية ومستوية، معللين ذلك بأن الأرض بيضاوية وتحتوي على مرتفعات ومنخفضات ستساعد في تشتيت الموجة الزلزالية الناتجة عن الاصطدام.
وذكر الباحث ماتياس ماشيديه لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية أنه عند اصطدام نيزك بالأرض تنتشر موجات زلزالية مشابهة للموجات الناتجة عن إلقاء حجر في المياه، وبالنسبة للأرض فإن الحسابات الخاصة بتأثير النيازك افترضت دائماً أن الأرض كروية ومستوية لكن الفريق البحثي، الذي يشارك فيه، وجد أن خواص سطح الكوكب لها تأثير كبير على الآثار الناتجة عن اصطدام نيزك، لذا من الضروري وضعها في الحسبان عند تخيل الدمار الناتج عن تلك النيازك.
واستخدم فريق البحث نموذجهم التنبؤي لعمل تجربة مماثلة للنيزك الذي اصطدم بالأرض منذ 65 مليون سنة وتسبب في انقراض الدينوصورات وحفرة تشيككسولوب الضخمة والتي يمكن رؤيتها من الفضاء لكبرها، وكان بمثل حجم جبل إفريست وعندما اصطدم بمكانه في المكسيك كان لديه ذيل بارتفاع 10.6 كم وماثل انفجار 200 قنبلة هيدروجينية.

النيازك لن تقضي على العالم
وذكر الفريق البحثي أن الزلازل وموجات التسونامي الناتجة عن الاصطدام كانت كافية للقضاء على الدينوصورات لكن تضاريس الأرض أضعفتها.
وأضاف ماشيديه أن نتائج دراستهم تمكنهم مبدئياً من معرفة حجم المذنب أو النيزك اللازم للتسبب في كارثة للأرض، مع إمكانية التعرف على الآثار التي تسبب فيها الاصطدامات السابقة على الأرض.
يُذكر أن الأرض شهدت الثلاثاء الماضي مرور نيزك بحجم 4 ملاعب كرة قدم يطلق عليه اسم  "2005 YU55"  بين القمر والأرض، وكان من الممكن إذا اصطدم بالأرض أن يتسبب في حفرة بحجم 4 كم وزلزال بدرجة 7 ريختر، وفي حالة اصطدامه بالمياه كان سيسبب موجة تسونامي بارتفاع 21 متراً ستنتشر لمسافة 96.7 كم من موقع الاصطدام.

 

رابط مختصر للموضوع
لاضافة الموضوع في منتداك
التعليقات
اختياري
تابعنا هنا أيضاً
رابط اللقطة